كشفت جوجل بالأمس عن نتائجها المالية الربعية، وبالتزامن مع ذلك كشفت أيضاً عن تعاملها مع الإعلانات المخالفة والسيئة، حيث أنها حذفت أكثر من 2.7 مليار إعلان خلال عام 2019.

بالطبع حذف كل هذه الإعلانات يعني فقدان جوجل إيرادات كبيرة كان بإمكانها تحقيقها، لكنها ترى أن الحفاظ على جودة الإعلانات من شأنها عدم الإضرار سلباً بأعمالها على المدى البعيد.

بمعدل حذف 5 آلاف إعلان في كل دقيقة، كذلك أوقفت جوجل مليون حساب إعلاني لمخالفته بنود استخدام الخدمة وسياسات الشركة.

أما من جهة المواقع الناشرة للإعلانات، فقد حذفت جوجل 1.2 مليون حساب وأزالت الإعلانات من 21 مليون صفحة ويب. وهنا لم تكتفي جوجل بتعطيل عرض الإعلانات على مواقع أولئك الناشرين، بل حتى تعطيل حسابهم بالكامل لمنع إعادة استخدامه.

وكعادتها جوجل تواصل تطوير أنظمتها لمنع الأساليب المخادعة من قبل الناشرين لخداع المستخدمين بالضغط على الإعلانات تحت أشكال تحذيرية مختلفة.

ونتيجة جهودها المكثفة شهدت تراجع بنحو 50% من حيث الإعلانات السيئة والمخالفة والمخادعة للمستخدمين. حيث قامت بتعطيل 35 مليون إعلان تصيد و 19 مليون مخادع ومضلل بالنقر عليه في العام الماضي.

ومع انتشار فيروس كورونا أصبح المعلنون والناشرون يستغلون هذا الأمر وهو ما دفع الشركة لتطوير تقنيات تحقق جديدة لمنع ظهور الإعلانات السيئة والضارة أيضاً، حيث حذفت وحجبت عشرات ملايين الإعلانات المرتبطة بفيروس كورونا خلال الأشهر الماضية، بما فيها الإعلانات المضللة بشأن أساليب الوقاية أو إدعاءات لعلاجات معينة، أو حتى إعلانات مرتبطة بتسهيلات مالية للمتضررين من الفيروس.

Leave a Reply