يرى خبراء الأمراض المعدية في كوريا الجنوبيّة أنّ تقارير الإصابة المجددة لمرضى كوفيد-19 بُنيت على فحوصٍ معيبة، وفق ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وصرّح أوه مايونج دون، رئيس اللجنة الكورية الجنوبية السريرية في مؤتمر صحفي بأنه يرجح وجود عيوب في اختبارات المرضى المصابين بكوفيد-19 مرتين.

وقال أوه مايونج دون إن الاختبارات المستخدمة لا تفرق بين بقايا الفيروس والجزيئات المُعدية، وأشار إلى التجارب على الحيوانات المصابة بكوفيد-19  والتي أظهرت مناعةً تستمر لسنة على الأقل بعد التعافي.

ويأتي ذلك بعد انتشار تقرير يوثق إصابة أكثر من 116 مريض بكوفيد-19 بعد شفائهم في منتصف أبريل/ نيسان الحالي. ووصل الرقم حاليًا إلى 277 وفق ما نشرت صحيفة التايمز.

وتدعم دراسات من الصين احتمال إعادة إصابة المرضى، لكن منظمة الصحة العالمية ما زالت حذرة من تأكيد هذه الأخبار، خاصة الادعاءات بالمناعة من الإصابة المتكررة. وتؤكد الدراسات الأخرى أن النتائج قد تستند إلى اختبارات معيبة.

وقالت نيتا بهراتي، عالمة الأحياء في مركز ديناميكيات الأمراض المعدية في جامعة بينسلفينيا في حديثها مع صحيفة ذا هيل «يبدو أن كثيرًا من الفحوص الإيجابية للمرضى الذين شُفوا سابقًا كانت معيبة. فإن اختبرت عددًا كبيرًا من الأشخاص، كما تفعل الصين، فمن المرجح الحصول على نتائج إيجابية كاذبة وسلبية كاذبة أيضًا.»

وتجعل قدرة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على التحور العمل على إنتاج لقاح أصعب، لأن المناعة ستزول بعد فترة قصيرة من الإصابة.

وتظهر الدراسات أنّ الفيروس يتحوّر وينتج طفرات بشكلٍ أقل. وقال مايكل أوستيرهولم، مدير مركز الأبحاث للأمراض المعدية والوقاية في جامعة مينيسوتا في حديثه مع صحيفة ذا هيل «الفيروس لا يتغير كثيرًا ليصبح مختلفًا خلال سنة من اليوم، ونأمل أن نصل إلى لقاح أشبه بلقاح الحصبة.»

Leave a Reply