أطلقت شركة آبل نهاية الشهر الماضي الجيل الثاني من هاتف (iPhone SE)، الذي انضم إلى هواتف سلسلة iPhone 11، حيث إنه يعمل بالمعالج نفسه (A13 Bionic). ولكن بالرغم من الميزات القوية التي تقدمها هواتف آبل الموجودة في السوق حاليًا، إلا أنها لم تقدم حتى الآن هاتف يدعم شبكات 5G.

ولكن هذا لا يعني عدم وجود تحسن في سرعة الاتصال، حيث تدعم جميع طرز آيفون الجديدة اتصالات Wi-Fi 6، حيث تشير المواصفات الفنية للهواتف التي نشرتها آبل على موقعها أن هاتف iPhone SE الجديد، وجميع إصدارات iPhone 11، تدعم اتصال (802.11ax) وهو الاسم التقني لشبكة Wi-Fi 6.

يُعد (واي فاي 6) Wi-Fi 6 أحدث إصدار من معيار (802.11) للشبكات اللاسلكية، التي يُطلق عليها اسم (واي فاي) Wi-Fi. أما الإصدار الحالي الذي تستخدمه معظم الأجهزة فهو (802.11ac) ويُطلق عليه اسم (Wi-Fi 5). ولكن الأجهزة التي تدعم Wi-Fi 6 تتمتع بسرعة أعلى، وكفاءة أكبر من ذي قبل.

يقدم المعيار الجديد الكثير من التطورات التقنية لشبكات الواي فاي، ولكن Wi-Fi 6

يعتبر أفضل من Wi-Fi 5 لأنه:

هاتف iPhone SE الجديد يدعم Wi-Fi 6.. كيف يؤثر ذلك على سرعة الاتصال؟

هاتف iPhone SE الجديد يدعم Wi-Fi 6.. كيف يؤثر ذلك على سرعة الاتصال؟

  • يقدم سرعات نقل أعلى: فهو أسرع بنسبة 40% من الجيل السابق Wi-Fi 5.
  • إطالة عمر البطارية: يساعد أجهزة الاستشعار والأدوات اللاسلكية الأخرى في الحفاظ على طاقة البطارية عن طريق جدولة عمليات الإرسال.
  • يقدم أداءً أفضل، وأسرع في الأماكن المزدحمة مثل: المطارات والملاعب.
  • هناك 8 قنوات للنقل: يتيح للأجهزة إرسال مزيد من المعلومات عبر كل قناة مما يؤدي إلى زيادة الكفاءة، وخفض زمن الوصول.
  • يمنح معدل نقل البيانات المرتفع في Wi-Fi 6 مزيدًا من النطاق الترددي لتسريع الاتصال بين الأجهزة المتعددة، ويقدم أيضًا تقنيات جديدة للمساعدة على إدارة هذه الأجهزة بشكل أفضل دون حدوث تباطؤ في الأداء.

هل سيقدم هاتف iPhone SE الجديد اتصال إنترنت أسرع؟

نعم؛ سيكون هاتف iPhone SE الجديد، وهواتف iPhone 11، وغيرها من الأجهزة التي تدعم Wi-Fi 6 – مثل: هواتف Galaxy S10، وGalaxy S20 – قادرة على الاستفادة من جميع الميزات السابقة، ولكن بشرط أن تعمل مع أجهزة توجيه ونقاط وصول تدعم Wi-Fi 6.

ولكنك لن ترى أي فرق على الإطلاق إذا كنت تستخدم أجهزة توجيه Wi-Fi 5، وبالتأكيد فإن أجهزة توجيه Wi-Fi 6 متاحة الآن بالسوق، لكنها لا تزال باهظة الثمن مثلما هو الحال في أي تقنية جديدة.

حتى إذا حصلت على جهاز توجيه يدعم Wi-Fi 6 فلن تحصل على السرعة المتوقعة، إذا كان الاتصال من مزود خدمة الإنترنت بطيء، فعلى سبيل المثال: إذا كانت السرعة 100 ميجابت في الثانية، فهذا هو الحد الأقصى للسرعة لديك، ولا يمكن لشبكة Wi-Fi 6 فعل أي شيء لتسريعها.

في الوقت الحالي، يبلغ متوسط سرعة التنزيل في معظم البلدان 120 ميجابت في الثانية، وهي ليست حتى قريبة من أعلى السرعات التي يعد بها معيار Wi-Fi 6 من الناحية النظرية. لذلك قإن استخدام جهاز توجيه Wi-Fi 6 على شبكة كهذه لن يقدم لك أي سرعة ملحوظة في الاتصال.

بالطبع؛ يعتبر دعم هاتفك الجديد اتصال Wi-Fi 6 ميزة قوية، لكنها ليست ميزة ضرورية حتى الآن، ويجب ألا تشعر أنك مضطر للتسرع واستبدال جهاز التوجيه الخاص بك، لأن هناك اتصال جديد أسرع يُسمى (Wi-Fi 6E) أُعلن عنه نهاية الشهر الماضي.

يعمل (Wi-Fi 6E) على تحسين سرعة الاتصال من خلال إضافة النطاق الترددي 6 جيجاهرتز، بالإضافة إلى الترددات القديمة 2.4 و5 جيجاهرتز، كما سيوفر تدفقًا عالي الدقة لتطبيقات مثل: مؤتمرات الفيديو، بالإضافة إلى وقت استجابة أقل للألعاب وتطبيقات إنترنت الأشياء، وسرعات تنزيل أعلى.

ولكن لكي تتمكن من الاستفادة من السرعات العالية التي يقدمها ستحتاج إلى شراء أجهزة (Wi-Fi 6E) الجديدة المجهزة بشرائح مصممة لإرسال إشارات في نطاق 6 جيجاهرتز.

بمعنى آخر؛ ستحتاج إلى جهاز توجيه جديد – وأجهزة جديدة مثل: الهواتف الذكية، والحواسيب المحمولة – للاستمتاع بمزايا Wi-Fi 6E. لذلك يجب عليك الانتظار حتى تُطرح هذه الأجهزة في الأسواق وهذا متوقع في 2021.

Leave a Reply