جان كوم ‏هو مهندس حاسوب و رائد أعمال أميركي من مواليد مدينة كييف 24 فبراير 1976 في أوكرانيا، درس في جامعة سان خوسيه، عمل كمهندس لاختبار الأمان في Ernst & Young وياهو قبل تأسيس تطبيق واتساب الأكثر شعبية في العالم.

انتقل جان كوم إلى كاليفورنيا مع والدته عندما كان عمره 16 عامًا، حيث كان يعمل في وظائف غريبة لتغطية نفقاته، لكنه حصل بعد ذلك على وظيفة في إرنست ويونغ (E&Y). 

التقى جان كوم في إحدى جولات العمل إلى مكاتب ياهو بالمهندس بريان أكتون، الذي أسس معه تطبيق واتساب حيث ظهر تناغم كبير بينهما. التحق كوم بالكلية لدراسة الرياضيات وعلوم الحاسب ولكن سرعان ما انسحب بعد أن أقنعه ديفيد فايل، أحد مؤسسي شركة ياهو، بالعمل معه.

توصل جان كوم إلى الفكرة الأولية لتطبيق واتساب في عام 2009 خلال ليلة كان يشاهد فيها فيلمًا في مكان تجمع الأصدقاء، أتته الفكرة بعد أن اشترى هاتف آيفون حيث توقع ازدهار صناعة إنشاء التطبيقات، وعلى الفور باشر كوم بتنفيذ خطته واستأجر مطور لنظام iOS من منصة مستقلة لإنشاء الواجهة الأمامية، وأعطى كوم النموذج الأولي، وهو تطبيق بسيط يعرض حالة المستخدم، إلى بعض أصدقائه الروس لاختباره. 

في البداية لم يجد المستخدمون فائدة كبيرة لذلك، لكن تغير هذا في وقت لاحق من ذلك العام عندما أطلقت آبل الإشعارات الفورية، حيث بدأ المستخدمون بتلقي الإشعارات عندما يقوم أحد أصدقائهم بتحديث حالته، وسرعان ما بدأ استخدام واتساب كخدمة مراسلة.

كان جان كوم سريعًا في اكتشاف ما يحتاجه المستخدم، وبالتالي قام بتحويل واتساب إلى منصة رسائل كاملة، كشف كوم لصديقه بريان أكتون ما قام ببنائه وأقنعه بالانضمام إلى واتساب ثم ترك الرجلان العمل مع ياهو للعمل على واتساب بدوام كامل، وفي أكتوبر 2009، اتصل أكتون بالعديد من أصدقائه القدامى في ياهو وتمكن من الحصول على 250 ألف دولار من التمويل الأولي، وفي نوفمبر 2009 تم إطلاق واتساب رسميًا على متجر التطبيقات وبدأ بالانتشار مثل النار في الهشيم.

بعد ذلك بدأ جان كوم وبريان أكتون بإنشاء التطبيق لأنظمة تشغيل الهواتف المحمولة الأخرى وسعروا التطبيق بدولار واحد لتغطية التكاليف، وبسبب سياسة منع الإعلانات الصارمة ، كانوا أيضًا مترددين في الحصول على تمويل من شركات رأس المال الاستثماري. ومع ذلك، أقنعهم جيم جويتز، رجل أعمال أمريكي ورجل أعمال مغامر وشريك مع سيكويا كابيتال، أن يأخذوا استثمارًا بقيمة 8 ملايين دولار بعد أن قدم الشريكان وعدًا بعدم دفع زج الإعلانات في واتساب، وبحلول عام 2013 زاد عدد مستخدمي واتساب إلى 200 مليون مستخدم و50 موظفًا، وبعد جولة تمويل ثانية انتقلوا مرة أخرى إلى نموذج اشتراك سنوي مقابل 1 دولار سنويًا بعد فترة تجريبية مجانية لمدة عام واحد، وفي فبراير 2014، استحوذت فيسبوك على واتساب مقابل 19 مليار دولار.

من أبرز النقاط  التي ساعدت في نجاح تطبيق واتساب هي كره جان كوم للإعلانات، حيث كان يحتفظ بملاحظة على مكتبه من أكتون نصها: “لا إعلانات، لا ألعاب، لا الحيل”، وقد كانت تمثل هذه الملاحظة تذكير يومي للتركيز على الهدف الوحيد المتمثل في توفير تجربة مراسلة ممتازة لمستخدمي تطبيق واتساب، قال كوم: “التسويق والصحافة يتسببان في إحداث الغبار، إنه يدخل في عينيك، وبعد ذلك لا تركز على المنتج”.

لم ينفق واتساب بنسًا واحدًا على التسويق، حيث اتبع الشريكان نظامًا لا ينفقون فيه أي شيء على اكتساب المستخدمين ولا يوظفون المسوقين ولا الأشخاص من العلاقات العامة، بل اعتمدوا في نمو واتساب على رضا المستخدمين.

Leave a Reply