أدلى تيم واشنطن، الرئيس التنفيذي لمزود حلول شحن السيارات الكهربائية جيت تشارج، في مؤتمر اقتصادي استضافه مجلس الطاقة الذكية وشركة رينيو إيكونومي، في 6 مايو/أيار 2020، بكلمة حدد فيها المعالم المستقبلية للاقتصاد النظيف، وكيف سيسهم في تغيير الخارطة الاقتصادية لأستراليا والعالم، وتخطي الآثار السلبية لوباء كوفيد-19.

وحدد واشنطن 3 نقاط رئيسة يجب أن يدعمها الاستثمار في صناعة السيارات الكهربائية في أستراليا؛ وهي التركيز على صناعات جديدة تنتج وظائف جديدة، وتعزيز قيمة مساهمة الصناعات طويلة المدى في الاقتصاد، والاستفادة من انعكاسات تلك الصناعات على قطاعات أخرى؛ مثل تشجيع السياحة الداخلية إلى المناطق المتضررة من حرائق الغابات.

ونقل موقع ذا دريفن الأسترالي، عن واشنطن، أن «صناعة السيارات الكهربائية في أستراليا، ستصبح جزءًا حيويًا من قصة مصادر الطاقة المتجددة. ونحن بحاجة إلى التركيز أكثر على الصناعات طويلة المدى وتطوير تلك الصناعات. ما أود حقًا أن أراه هو التركيز على بناء صناعة جديدة تصنع آفاقًا طويلة الأجل ووظائف طويلة الأجل.»

وقال واشنطن «إذا أنشأنا نظامًا بيئيًا يتيح تبني نمو مرتفع للسيارات الكهربائية -وهو أمر غير ممكن في ظل البيئة التشريعية الحالية- فستساهم بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي وتخلق الوظائف عديدة.»

وأضاف «أرى بوجوب التركيز على بناء الصناعات، وصناعة شحن السيارات الكهربائية تحديدًا.. يجب أن يصبح النقل النظيف في مقدمة أولويات عقول الناس باعتباره جزءًا حيويًا من مستقبل الطاقة النظيفة، وبدأ الأمر بالحدوث فعلًا، مع إدخال سيارات كهربائية عديدة في العامين 2018 و2019، إذ تضاعفت أعداد السيارات في أستراليا خلالهما 3 مرات.

وتابع «تتمتع المركبات الكهربائية ووسائل النقل منخفضة الانبعاثات بفرصة لتغيير الطريقة التي تلعب بها أستراليا دورها في الحفاظ على البيئية، ونحن بحاجة إلى تشجيع السياحة على الطرق منخفضة الانبعاثات لمناطق تضررت من حرائق الغابات، وأيضًا من انتشار وباء كوفيد-19، وتعزيز السياحة الداخلية سيصبح مدخلًا للنهوض بالقطاع عمومًا.. وسيساعد تطوير شحن السيارات الكهربائية والاستثمار في بنيتها التحتية، بتعزيز السياحة الداخلية.»

تنافس

وشهدت الشهور الأخيرة تتنافسًا متصاعدًا بين الشركات العالمية، على الدخول في عالم الطاقة النظيفة في ظل تحديات مناخية تعصف بالكوكب، إذ بدأت واحدةً تلو الأخرى بإطلاق السيارات الهجينة أو الكهربائية، لرفع حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وإرساء الأسس لحل مشكلة انبعاث الغازات ا

وإلى جانب الأهداف البيئية، تسعى الشركات العالمية إلى الاستفادة القصوى من توجه المستهلكين للمحافظة على البيئة، وتوسيع شريحة الجمهور المستهدف من خلال إضافة السيارات الكهربائية إلى قائمة الأنواع التي تنتجها، ومنافسة الشركات الأخرى بسيارات كهربائية ذات مواصفات عالمية.

Leave a Reply